منتدى بسمة أمل فلسطين
مرحب بزوار منتدانا الكرام ..يشرفنا ويسعدنا اختي واخي ان تسجل معنا ..تفيدنا مما وهبك الله من علم ومعرفه املين ان تفيدنا وتستفيد
اهلا ومرحبا بكم
المدير:
صابر الحاج محمود
اليامون


.

منتدى بسمة أمل فلسطين

تخليد ذكرى الشهداء- ادب - شعر - خواطر- تراث-احداث-تاريخ -مجتمع-ثقافه -ابداع-حكايات فلسطين حكايات عربيه.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زهوة عرفات تتذكر القليل عن والدها وتتطلع للعودة إلى فلسطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صابر عباهره
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2011
الموقع : منتدى شهداء اليامون .. وكل فلسطين ..شهداء الحق من اجل الحريه
المزاج : صافي وذلك الفضل من الله
تاريخ التسجيل : 26/10/2008

مُساهمةموضوع: زهوة عرفات تتذكر القليل عن والدها وتتطلع للعودة إلى فلسطين   الإثنين نوفمبر 28, 2011 7:49 am



زهوه عرفات
.............
مالطا - - زهوة عرفات فتاة في مقتبل العمر من مواليد 1995 تدرس بالمدرسة الدولية في مالطا في السنة ما قبل الأخيرة، متوسطة الطول تحمل بعضا من ملامح والده، لا سيما ابتسامته البريئة؛ بل "الساحرة" كما تصفها السيدة سهى التي تكرس حياتها لتربية ابنتها بعيدا عن السياسة.

وأدت زهوة مناسك الحج مع والدتها في كانون الثاني (يناير)2005 بدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك الراحل فهد بن عبد العزيز. تتحدث اللغات العربية والفرنسية والإنكليزية، وتفهم اللغة المالطية التي هي عبارة عن مزيج من اللغة العربية والإيطالية والإنكليزية. وتقول زهوة لـصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية إنها تحب فلسطين حبا جنونيا وتتمنى هي أيضا العودة إليها، وتؤكد والدتها ذلك بالقول إنها لا تكف عن الحديث عن فلسطين والمطالبة بالعودة، وهي التي لا تعرف الكثير عنها بعد أن غادرتها وهي طفلة لا يتجاوز عمرها السنوات الست، تحت إصرار والدها الذي كان محاصرا بمقره في رام الله.

وتقول السيدة سهى إنها اضطرت للسفر بعدما قصف الجيش الإسرائيلي منزلهم في حي الرمال في مدينة غزة ولم يرد عرفات أن يبقى رهينة زوجته وابنته ولهذا أصدر حسب قولها أمرا بالمغادرة الفورية إلى باريس.

وعادت زهوة مرة واحدة إلى فلسطين في 14 تشرين الثاني(نوفمبر) 2004 مع جثمان والدها وفي رحلته الأخيرة إلى رام الله حيث دفن في ساحة المقاطعة التي ظل الجيش الإسرائيلي يحاصره فيها لعامين ونصف العام في ظروف في غاية الصعوبة والقساوة.

وتتذكر زهوة عن والدها أنه كان يدربها على فك وتركيب المسدس. وتتذكر أيضا زيارته مكتبه في غزة، ومساعدته لها في واجباتها المدرسية، وهناك صورة معروضة في شقتهما للرئيس الراحل وهو يساعدها. كما تتذكر أيضا الحديث إليه عبر الهاتف وهي في باريس، ولكنها لا تتذكر إن كانت تقدم على فعل أشياء تغضب والدها منها (...) ولا تدري إن كانت ستسير على خطى والدها المهندس علميا، فهي لا تحب الرياضيات ومادتها المفضلة هي التاريخ إلى جانب اللغة الإنكليزية.

وعن غزة، فهي تتذكر الحديقة العامة والبحر لكنها لا تعرف شيئا عن رام الله.

وزهوة صبية خجولة وهادئة جدا تتحدث بصوت خفيت لا يكاد يسمع، وربما تسألها أكثر من مرة لكي تسمع ما تقوله. وهي صبية عادية لطيفة، تريد أن تعيش حياة هادئة ولهذا لا يعرف أحد في مدرستها عن وضعها الخاص، إلا مديرتها.

تمارس زهوة حياة طبيعية كأية صبية في سنها، وهي متعددة الهوايات والمواهب.. تحب القراءة وممارسة الرياضة، وعلى وجه الخصوص التنس الأرضي، وتمارس هواية الرسم وتحب الاستماع إلى الموسيقى؛ العربية منها والأجنبية، ومن مطربيها العرب المفضلين تامر حسني ومروان خوري وكارول سماحة، وأجنبيا تحب الاستماع إلى موسيقى الجاز.

*هل زرت فلسطين اخيرا؟

- لا.

*ماذا تتذكرين عن فلسطين؟

- شوية.. أتذكر صاحباتي (غادرت غزة وعمرها تسع سنوات).

*هل تتذكرين أسماء صديقاتك؟

- لا.

*في غزة هل كنت تذهبين إلى مدرسة عادية أم خاصة؟

- مدرسة خاصة.

*هل تتذكرين اسم المدرسة؟

(تدخلت والدتها وقالت إن المدرسة كانت تحمل اسمها

"زهوة عرفات للراهبات الدولية").

*هل تتذكرين والدك؟

- نعم (كانت ترد بخجل شديد فهي غير معتادة على الإطلاق على المقابلات الصحافية وأحيانا كان تجيب بالعربي وأحيانا أخرى باللغة الإنكليزية) وكان أحيانا يساعدني في واجباتي المدرسية.

*ماذا تتذكرين أيضا؟

- أتذكر الذهاب إلى مكتبه في غزة.. وأتذكر أيضا أنه كان يريني المسدس، وأتذكر الحديث معه على الهاتف من باريس.

*هل كان صبورا أثناء مساعدتك؟

- نعم.

*هل كان يغضب منك؟

- لا، لم أتذكر أنه غضب مني يوما.

*لم تقض وقتا طويلا معه؟

- لا.. فقط عندما كنا في غزة.

*ماذا تتذكرين عن فلسطين؟

- الحديقة العامة والبحر (في غزة).

*هل تودين أن تسيري على خطى والدك.. على الأقل في الدراسة؟

- لا أدري.

*ما المواضيع المحببة لديك في المدرسة؟

- مادتا التاريخ واللغة الإنكليزية.

*لا تريدين أن تصبحي مهندسة كوالدك؟

- أنا لا أحب مادة الرياضيات.

*كم عمرك الآن.. وفي أي فصل أنت؟

- 16 سنة وأنا في الفصل الـ11 (السنة قبل الأخيرة).

*كيف تعاملين في مدرستك الآن.. كابنة رجل مهم أم كأي طالبة أخرى؟

- لا أحد يعرف بوضعي غير المديرة.. وأنا في المدرسة طالبة كأي واحدة من الطالبات.

*كيف تقضين أوقاتك؟

- ألتقي صديقاتي وأشاهد التلفزيون.

*ما برامجك المفضلة؟

- أحب المسلسلات التركية.

*أي منها؟

- بائعة الورد.

*ماذا تريدين دراسته في الجامعة؟

- الفلسفة.

*هل تحبين الحياة في مالطا؟

- نعم.

*هل تشعرين بالملل؟

- أحيانا.

*هواياتك المفضلة؟

- أحب التنس الأرضي والسباحة والعزف على البيانو وكذلك الرسم.. وأحب الموسيقى.

*أي نوع من الموسيقى.. عربي أم أجنبي؟

- عربي وأجنبي وأحب موسيقى الجاز على وجه الخصوص.

*وأي من المطربين العرب تحبين؟

- تامر حسني ومروان خوري وكارول سماحة.



.

_________________
..
( اذا تحول كل شيء ضدك وظل الله معك
فكن مع الله ولا تبالي يكن كل شيء معك )).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abosamer1953.yoo7.com
 
زهوة عرفات تتذكر القليل عن والدها وتتطلع للعودة إلى فلسطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بسمة أمل فلسطين :: الاقسام السياسية :: اخبار محلية فلسطينية-
انتقل الى: