منتدى بسمة أمل فلسطين
مرحب بزوار منتدانا الكرام ..يشرفنا ويسعدنا اختي واخي ان تسجل معنا ..تفيدنا مما وهبك الله من علم ومعرفه املين ان تفيدنا وتستفيد
اهلا ومرحبا بكم
المدير:
صابر الحاج محمود
اليامون


.

منتدى بسمة أمل فلسطين

تخليد ذكرى الشهداء- ادب - شعر - خواطر- تراث-احداث-تاريخ -مجتمع-ثقافه -ابداع-حكايات فلسطين حكايات عربيه.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطاب الرئيس محمود عباس بالنسبه للمؤتمر الوطني الفلسطيني..وتشكيل حكومه جديده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صابر عباهره
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2011
الموقع : منتدى شهداء اليامون .. وكل فلسطين ..شهداء الحق من اجل الحريه
المزاج : صافي وذلك الفضل من الله
تاريخ التسجيل : 26/10/2008

مُساهمةموضوع: خطاب الرئيس محمود عباس بالنسبه للمؤتمر الوطني الفلسطيني..وتشكيل حكومه جديده   الثلاثاء مايو 12, 2009 6:36 am

السيد الرئيس: لن يعقد المؤتمر إذا منعت إسرائيل أي عضو من غزة أو الخارج الدخول والحكومة خلال ال 48 ساعة القادمة


التاريخ: 2009/5/11 الساعة: 15:17:24






أعلن السيد الرئيس محمود عباس، أن موعد انعقاد المؤتمر السادس لحركة فتح، سيكون الأول من تموز/ يوليو القادم.
وقال سيادته خلال استقباله قيادات وكوادر حركة فتح في مقر الرئاسة بمدينة رام الله في الضفة الغربية، انه منذ استشهاد القائد ياسر عرفات، قررنا أنه لابد من عقد المؤتمر السادس للحركة، مع العلم أن المؤتمر الخامس عقد عام 1989.
وأضاف السيد الرئيس، لابد من الإسراع في عقد المؤتمر، لذلك شكلنا منذ فترة لجنة تحضيرية للمؤتمر، وحتى هذه اللحظة لم تتنهي أعمال اللجنة، وحيث أن عقد المؤتمر ضرورة لفتح وللمشروع الوطني وأيضا لكافة التنظيمات الفلسطينية، ولكثير من دول العالم، فإننا نريد وثائق المؤتمر وأعضائه.
وأشار سيادته إلى أن المجلس الثوري أقر أن المكان هو إما الأردن أو مصر أو الوطن، وحيث أن الأردن ومصر رحبتا بعقده، وقالتا إن أرضنا أرضكم، ولكم في بلادنا أكثر منا، ولكن نتمنى أن يكون العرس الفلسطيني على أرضكم، ونحن مستعدون لكي نأتي ونشارككم أفراحكم.
وقال سيادته: لذلك سيكون مكان عقد المؤتمر في أرض الوطن، أما عدد أعضائه فسيكون قطعا أكثر من 650 و750، وأكثر من 1050، وكذلك أكثر من 1200 عضو، لأننا نريد أن يمثل كل شرائح الوطن، وليكون هناك عدالة.
وتابع الرئيس قائلا، لن يعقد المؤتمر إذا منعت إسرائيل أهل قطاع غزة أو الخارج من المشاركة في المؤتمر، لذلك أعطينا هذه الفترة الطويلة لكي نستنفد كل جهودنا من اجل حضور كل أعضاء المؤتمر .
وفي قضية الحوار الوطني، قال سيادته، إن الحوار سيستمر لأننا بحاجة إليه، وإلى جسر الهوة، وإلى استعادة اللحمة إلى شعبنا، ونحن لن نترك مناسبة وفرصة من اجل استمرار الحوار من اجل الوصول إلى نتيجة.
وأضاف، آخر الجولات التي حصلت في القاهرة، والتي يجب أن تستمر فيها، ناقشت القضايا الأساسية كقضية منظمة التحرير والمصالحة الوطنية وحكومة الوحدة الوطنية أو الوفاق الوطني، والانتخابات.
وأردف سيادته، لحد الآن لم نصل إلى نتيجة في موضوع الحوار، ولكننا سنستمر في جهودنا، لأنه لا يجوز أن يبقى هذا الجزء العزيز مدمرا.
وبين السيد الرئيس، أن الحوار لم ينجح خلال الجولة الأخيرة، ولكننا لم نيأس، ولن نلجأ للسلاح، وإنما سنلجأ للديمقراطية والحوار، وسنستمر في هذا وكلنا عزيمة وإصرار بان نصل إلى نتيجة، وان يقتنع الآخرون بضرورة إنجاح الحوار.
ونوه سيادته، إلى إن هناك جولة أخرى من الحوار ستعقد في القاهرة، مؤكدا على أن القيادة الفلسطينية ستستمر في هذا الحوار بكل إصرار وعزيمة للوصول إلى اتفاق يخلصنا من هذه المأساة.
وأكد السيد الرئيس، على أن التوصية الأولى لأعضاء الوفد المشارك في جلسات الحوار، هي التأكيد على ضرورة إنجاح الحوار وإزالة كافة العقبات التي تعترض طريقه.
وقال السيد الرئيس، نحن نطالب بحكومة وحدة وطنية أو توافق وطني تلتزم بالالتزامات الدولية، ونجدد القول بأننا لا نطالب أي تنظيم أو فصيل بالالتزام بهذه الالتزامات الدولية، بل نطالب أعضاء الحكومة بالالتزام بها من اجل المباشرة بإعادة إعمار وتسيير أمور الوطن والإعداد لإجراء الانتخابات، ولنقول للعالم أين المليارات لنعيد إعمار بلدنا.
وأشار سيادته، إلى انه مضى أشهر على الكارثة التي حصلت في غزة، ولحد الآن أهلنا في غزة يعيشون في العراء، والعالم حشد في شرم الشيخ من اجل إعادة بناء قطاع غزة، والكل ينتظر من يستلم هذه الأموال للبدء في إعادة بناء هذا الجزء المدمر من وطننا.
وأكد أننا بلد ديمقراطي، ونمارس الديمقراطية بشكل أفضل من كثير من دول العالم، فلماذا نخاف منها مادمنا جئنا من خلال الديمقراطية، مشددا على ضرورة الاستمرار في التجربة الديمقراطية.
وأوضح سيادته، أن التجربة الديمقراطية ممكن أن تتكرر خلال عدة سنوات أو عدة أشهر، كما حصل في دولة الكويت الشقيقة، حيث أجريت الانتخابات عدة مرات خلال فترة قصيرة ولم يعترض احد، ومن حق المسؤولين الدعوة إليها دون اعتراض احد.
وفي موضوع تشكيل الحكومة قال السيد الرئيس، بعد الانقلاب شكلنا حكومة تسيير أعمال، من رجال تصدوا للمسؤولية في الأوقات الصعبة، وقاموا بواجباتهم تحت حراب التهديد، حتى أصبح هناك فرق نوعي في الحياة.
وأضاف سيادته، عندما بدأ الحوار جاء رئيس الحكومة، وقال: إنه يقدم استقالته من اجل إنجاح الحوار، ولكن الحوار لم ينجح، وكنا نتمنى تشكيل حكومة توافق وطني، ولكننا لم ننجح، لذلك قررنا تشكيل هذه الحكومة خلال 48 ساعة القادمة، لأنه لابد من وجود حكومة تعمل على تسيير شؤون الناس، وفي أي لحظة ينجح الحوار ستقدم الحكومة استقالتها فورا.
وأشار السيد الرئيس إلى أن البعض يتكلم عن تشكيل الحكومة سيضع العراقيل أمام الحوار الوطني، فأي عراقيل ستضع هذه الحكومة أمام الحوار؟.
وشدد السيد الرئيس، على أن الوضع في الضفة الغربية أفضل من السابق، والوضع الأمني أفضل، والاقتصادي لولا الحواجز وشح الموارد لكان أفضل بكثير.
وقال سيادته، إن عدد كبير من المشاريع الكبيرة والصغيرة، منتشرة في كل المدن والقرى الفلسطينية، لأننا حريصون على تنمية بدلنا، وكذلك حريصون على امن شعبنا، ولن نسمح لأحد بتعكير أمننا باسم المقاومة الكاذبة.
وأضاف السيد الرئيس، أن المقاومة إما أن نقررها جميعا، أو لا نقررها، فعندما كنا نقول الصواريخ العبثية، كانوا يقولون أننا ضد المقاومة، والآن يقولون إنها صواريخ غير وطنية.
وتابع سيادته، نحن نريد لشعبنا أن يرتاح لأنها صواريخ عبثية، وازدواجية المعايير التي كنا نتهم الغرب فيها وأصبح البعض يمارسها، غير مقبولة على الإطلاق، فالأمن والأمان هناك ضروري، وهنا يعتبر قمع للجماهير وللمقاومة، وهذا لن نقبل به إطلاقا.
نقول: إننا متمسكون بكل حرف من المبادرة العربية، ولن نسمح بتغيير حرف واحد فيها، وكل الإشاعات حول تغيير أو تعديل فيها ليس له أساس من الصحة.
وحول التغيير في المبادرة العربية للسلام، قال السيد الرئيس،المبادرة العربية أقرت في مؤتمر بيروت، واعتمدت في كل قمة عربية وصولا إلى قمة الدوحة، وكذلك اعتمدت في كل اجتماعات وزراء خارجية الدول الإسلامية، لذلك أصبحت مبادرة عربية إسلامية.
وأضاف سيادته، هذه المبادرة تقول أن على إسرائيل الانسحاب من كل الأراضي العربية المحتلة، وان تأخذ اعترافا عربيا إسلاميا بها.
وأكد السيد الرئيس، أن الملك عبد الله الثاني طرح الأفكار العربية أثناء زيارته للولايات المتحدة، بناء على تفويض من كل الدول العربية، وقد فعل ذلك، والموقف العربي موحد ومتماسك، والإشاعات حول تغيير أو تبديل حرف من هذه المبادرة ليس له أساس من الصحة.
وقال: نحن ذاهبون إلى أميركا نحمل نفس الأفكار والآراء، وقد تشاورنا مع الجميع عربا وإسلاما حول هذا الموضوع، وإذا أظهرت إدارة اوباما أنها تريد الحل فهذا هو الطريق للوصول إلى الحل الشامل والعادل.
وتابع سيادته: قداسة البابا أعرب عن رغبته بزيارة الأراضي المقدسة، ونحن رحبنا بهذه الزيارة، وأن إسرائيل تضع العراقيل أمام هذه الزيارة، وأمام استقبالنا لقداسته، لكننا سنستقبل فداسته، وسننقل مواقفنا وآرائنا للبابا بكل صراحة، ولكن نقول له أهلا وسهلا بك كزعيم لأكبر طائفة مسيحية.
وحول الحكومة الإسرائيلية الجديدة ومجئ نتانياهو، قال سيادته: إن هذا شأن داخلي، ولكان إذا أراد أن نتفاوض سياسيا فلابد أن يقبل بالمرجعية الدولية.
وأضاف السيد الرئيس، نحن نطالب هذه الدولة بالاعتراف بالشرعية الدولية ووقف الاستيطان، لأننا لا نحتمل استمراره، ومشروع e1 إذا استمر سيقضي على كل الآمال.
وأكد السيد الرئيس على ضرورة إراحة الشعب الفلسطيني من العوائق التي تفرضها قوات الاحتلال، التي لو كانت لأسباب أمنية فهي كذب، لان الوضع الأمني مستقر.
وقال السيد الرئيس، نريد أن تقبل الحكومة الإسرائيلية بهذه المطالب من اجل أن نعيد الاشتباك التفاوضي.
وتطرق سيادته إلى موضوع يهودية الدولة الإسرائيلية قائلا، سبق أن ناقشنا موضوع يهودية الدولة في مؤتمر 'أنابوليس'، وكاد المؤتمر أن ينفجر، ونحن قلنا إننا نعترف بدولة إسرائيل ولا أكثر، وهم أحرار في تسمية أنفسهم.
وأضاف، لا ندرى الآن لماذا تم طرحه مرة أخرى، هل لمجرد وضع عقبات أمام عملية السلام، وهذه المطالب ليست شروط وإنما مطالب العالم بأسره.

لسماع الكلمة اضغط هنا

-
نقلا عن الهيئه لتلفزيزن واذاعة فلسطين
-
-
-
-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abosamer1953.yoo7.com
 
خطاب الرئيس محمود عباس بالنسبه للمؤتمر الوطني الفلسطيني..وتشكيل حكومه جديده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بسمة أمل فلسطين :: الاقسام السياسية :: اخبار محلية فلسطينية-
انتقل الى: