منتدى بسمة أمل فلسطين
مرحب بزوار منتدانا الكرام ..يشرفنا ويسعدنا اختي واخي ان تسجل معنا ..تفيدنا مما وهبك الله من علم ومعرفه املين ان تفيدنا وتستفيد
اهلا ومرحبا بكم
المدير:
صابر الحاج محمود
اليامون


.

منتدى بسمة أمل فلسطين

تخليد ذكرى الشهداء- ادب - شعر - خواطر- تراث-احداث-تاريخ -مجتمع-ثقافه -ابداع-حكايات فلسطين حكايات عربيه.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فتوى رضاعة الكبير من ثدي زميلته في العمل او الموظفه ؟؟!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صابر عباهره
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2011
الموقع : منتدى شهداء اليامون .. وكل فلسطين ..شهداء الحق من اجل الحريه
المزاج : صافي وذلك الفضل من الله
تاريخ التسجيل : 26/10/2008

مُساهمةموضوع: فتوى رضاعة الكبير من ثدي زميلته في العمل او الموظفه ؟؟!!!   الأحد مارس 27, 2011 7:03 am



فتوى رضاعة الكبير من ثدي زميلته في العمل او الموظفه ؟؟!!!
.
.
.
بتاريخ : الإثنين 24-05-2010 12:27 صباحا




بقلم صلاح المومني

.
قبل البدء بالكتابة في هذا الموضوع، احلف بالله العظيم أنني ربما لا أملك من علم الشيخ العبيكان ما يأذن لي بأن أكون تلميذه لا مخالفه بالرأي ، كما أقسم أنني لا أريد من هذه المقالة السخرية بالشيخ أو منه لأني


أخشى أن يكون ولياً تقياً ورعاً رضع من ولية تقية فصار إلى ما صار إليه من الجهبذة والعلم والولاية الشرعية، وبهذه الحالة أخشى من دعائه عليّ وأنا لست على قدر مصارعة المشايخ الذين يمسكون الدين من ناصيته ويسخرون الجن بأمرهم أكثر من سليمان ، وأخشى في هذه الحالة أن يسخر لي الشيخ جنية ترضعني فتصبح حالي مثل حال الكثيرين ممن يرون في رضاعة الكبير حلاً لاختلاط الأغراب بالنساء.
يبدو أن الفتوى صارت رخيصة هذه الأيام لنرى ونسمع ما يغص الخاطر ويكدره ، ولنقرأ في في جرائدنا ومواقعنا العنكبوتية فتوى تبيح رضاعة الكبير والصغير "واللي مقمط بالسرير" ، ثم نجد إلى جانب الفتوى حسناء تظهر في حالة تأهب لإرضاع شخص ما اعتماداً على مثل هذه الفتاوي.

أولاً لنتذكر أن فقهاءنا المعتبرين قالوا في فتوى "سالم مولى حذيفة" بأنها تحمل على التخصيص تماماً كالفتوى التي صحت عن النبي صلى الله عليه وسلم لرجل أتى زوجته في نهار رمضان وانتهى الأمر به يأخذ صدقة من بيت مال المسلمين بدل دفعه الكفارة. وفي هذه الحالة لا يجوز نقل الفتوى لأحد بعده.

وفي حالة سالم مولى حذيفة بالذات جاءت معللة بأنه بمنزلة الولد لأنه تربى طفلاً في بيته وتحمل زوجة حذيفة مشاعر الأمومة لذلك الطفل الذي ربته ، فكانت الفتوى استكمالاً لحالة من المشاعر لتسويغها شرعاً ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى ، فهذا أمر شرعي من رب السماء وليس فتوى مبنية على نص وحادثة اجتهد فيها عالم عرف النص وجهل معناه ومغزاه وسببه .

حقيقة لو أن هذه الفتوى صحت لانتشر الفساد بصور مشروعة وعلى ذمة علماء كالشيخ العبيكان ، فحينما يؤخذ بهذه الفتوى سيصبح سائق العائلة في بعض الدول "الدريوين" ابناً بالرضاعة وسيتحولن النساء إلى "حلابات" يبحثن عن مدرات الحليب ليكثرن من أولادهن الكبار والذين هم ربما في نفس العمر او أكبر.
مسألة الرضاعة للطفل مختلفة كلياً عن فتوى "العبيكان" فقد عللها الفقهاء بكونها عاملاً في نمو الطفل الذي اضطر للرضاعة قبل بلوغه عامين من العمر والبناء وبالتالي صار للأم جزء من ذلك الطفل ونبته ونموه ، وصار هو جزءاً منها بتلك الرضاعة، ثم وبحكم أنه في الغالب يكون الفرق بين الطفل ومرضعته كبيرا في السن ، فإنه حينئذ يهيأ الجو لمشاعر الأمومة، لكن في رضاعة "الدريوين" سيتهيأ الجو لمشاعر أخرى ، والله وحده يعلم لربما تلجأ بعضهن لإرضاعهم "نيدو" أو "حليبنا" ثم يدعين أن هذا الخمسيني أو الأربعيني هو ابن تلك الثلاثينية في الرضاعة، ويا عالم ما سيكون شكل الرضاعة بعد هذا كله!!!
أعتقد أنه ينبغي على الشيخ العبيكان التراجع ، فهو يفتي في زمن كثر فيه الفساد وفتواه ستزيد الفساد أضعافاً مضاعفة "بتزيد الطين بلة" ، فالفتوى مجانبة لأصول الافتاء في الشريعة الإسلامية ، ولا يقبلها العقل البشري ولا النفس السوية من نفوس البشر.

قرأت خبرا في أحد المواقع أن الشيخ العبيكان اعتدى على سائقه بالضرب لأنه طلب منه السماح لزوجته بإرضاعه عملاً بفتواه ، ولئن كان السائق وافداً فهل كانت اللهجة " بابا خلي مدام انته يرضع أنا على سان أنا بسير ابن مدام وابن انته" ، ثم لماذا ضربه الشيخ لو حدث هذا حقاً ؟ فهو صاحب الفتوى وهو الذي ينادي برضاعة الكبير .
وأتخيل هنا لو أن أحد الموظفين اضطر للعمل في مكان ما إلى جانب موظفة ،هل ستزداد الطلبات بجانب بيان القيد الجرمي للموظف الجديد وبيان فحص تعاطي المخدرات أن يطلب منه شرب جالون حليب ليصبح ابناً بالرضاعة للموظفة، والله هذا هو الفساد الشرعي يا شيخ "العبيكان" وإنه فساد اجتماعي بثياب شرعية ، وإن لم تتراجع فسيتخذك الكتّاب "مسخرة" وأخشى أن تتعدى السخرية شخصك لتصبح سخرية بالدين وبالله ورسوله وهما بريئان من فهمك للنصوص.
قبل عدة أعوام أقمت بالتعاون مع مؤسسة هدية الحياة Gift of Life يوماً لتوعية المواطنين بضرورة التسجيل للتبرع بالأعضاء وذلك إكراما وعرفاناً لهذه المؤسسة الإنسانية الرائعة التي أنقذت حياة الكثيرين بحرفية ومهارة وقدرة فائقة. فطلبت حينها من شيخ المسجد ورجل دين يهودي "راباي" وثالث مسيحي الحضور للتحدث وحث المتواجدين على التسجيل للتبرع بأعضائهم.
حملت منشورات توضيحية إلى عدة مراكز ، أما اليهودي فقد قام بتوزيعها على المصلين في مركز العبادة الخاص بهم ثم حضر وألقى كلمة شجع فيها الناس على التبرع بأعضائهم لإنقاذ حياة المرضى، واعتذر المسيحي لأنه لديه قداس حيث كان يوم الاحتفال يوم الأحد ، وله كل العذر ، ثم كان دور الشيخ إمام المسجد الذي أفتى بعدم جواز تبرع المسلم لغير المسلم وبناء عليه رفضت إدارة المسجد المشاركة أو السماح بتوزيع المنشور ، حينها اتصل بي شخص من إدارة المسجد وعرف بنفسه قائلاً " أنا فلان مندوب لجنة الدعوة في المسجد والقرار هو عدم المشاركة بسبب فتوى الشيخ " أوقفته عن الحديث وقلت له " حضور المسجد لمثل هذا البرنامج خير من خروجكم بالشوارع لتطالبوا الناس أن يقولوا لا اله إلا الله، فالله يعرفه الناس في أخلاق وسماحة وإنسانية أتباع دينه لا بالتقوقع وإصدار الفتاوي العمياء" ، ثم خرجت من بيتي لتوزيع المنشور على المحلات والمطاعم ، وفي أحد المطاعم استقبلتني سيدة " تلبس ميني جب" تنورة قصيرة وثلاثة أرباع جسمها معروض للزوار، وحينما عرفت أنني عربي كلمتني بلغتي وسألت " هل يجوز لنا شرعاً التبرع بالأعضاء؟" ضحكت، وربما عرفت الصبية لم ضحكت ، تساءلت في نفسي ، ألم يخطر ببال هذه الفتاة أن تسأل عن جواز وعدم جواز لبس تنورة قصيرة وبلوزة "حفر" وكل شئ ظاهر للزوار وتذكرت فقط السؤال عن أمر فيه حياة وموت إنسان؟ أجبتها ، اقسم بالله أنه جائز بل وواجب لإنقاذ حياة إنسان وإذا ذهبت لشيخ الجامع وقال لك من أفتى بهذا أجيبيه " صلاح المومني" وحطي ذنب هالسؤال برقبتي.
عجيب أمرنا كيف ننظر للدين ، وكيف يرى من يدعون أنهم شيوخنا الدين. الشيخ "العبيكان" يريد إرضاع الكبير ليخرج من حرج "كثرة الوافدين" الذين تغص بهم البلاد وخالطوا النساء في المطابخ والحمامات ووووو ، وشيخ المسجد في أمريكيا يعيش بنعم وخير هذه البلاد التي أنعم الله عليها ولو دخل المستشفى واحتاج زراعة عضو لجسده لإنقاذ حياته لما تأخر النظام الطبي في أمريكيا ومشافيها عن ذلك ولما نظروا للحيته وعباءته وفتواه التي لا تبيح تبرع المسلم لغير المسلم ، ثم سيدة تلبس بطريقة فاحشة تسألني إن كان الدين يجيز مثل هذا التبرع أم لا، وفي النهاية أفهام اختلطت ورؤى اختلفت ثم يقول البعض اختلاف رأي.

لا يا سادة ، هذا خسف وليس حرية رأي وغزارة في الفهم للنصوص الشرعية. هذا تخلف لا يرتضيه الدين ولا يرضاه نبينا صلى الله عليه وسلم ولا ربنا سبحانه، وهذا الدين متين ، فلنوغل فيه برفق ، فليس الشيخ من استطالت لحيته وغزر شعرها ثم قام يهرشها ليعود لنا بفتوى صدرت من بين فكيه، بل الدين يتمثل بمظهر تلك اللحية وبعلم صاحبها من نصوص الدين ما يمكنه من استصدار الفتوى دون تطرف ولا انحراف.
رضاعة الكبير وغيرها الكثير من الفتاوي سيدخلونها على الدين من بوابة الفقه المرن ، ومع هذه الفتاوي سيدخل بيوت المسلمين كل من تسول له نفسه العبث بحرماتنا ، ويكفي لتبرير هذا الدخول "جالون حليب نيدو" أو حتى حليب "بقر" لنرى بعد ذلك كل الغرباء وقد سكنوا حتى غرف النوم ... فمن منا يمنع ابنه من دخول غرفة نومه؟ لكن فرق بين ابن يرى أمه أماً ورضيع بلغ الأربعين يرى من مرضعته التي هي بمثل عمره أو أقل ما يرى....
"فعلا الدنيا آخر وقت" رفع العلم ومات العلماء وبقي ..؟؟؟!!!
.
.
.

.
منقول للفائده


.
.

_________________
..
( اذا تحول كل شيء ضدك وظل الله معك
فكن مع الله ولا تبالي يكن كل شيء معك )).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abosamer1953.yoo7.com
 
فتوى رضاعة الكبير من ثدي زميلته في العمل او الموظفه ؟؟!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بسمة أمل فلسطين :: القسم الديني والاسلامي-
انتقل الى: