منتدى بسمة أمل فلسطين
مرحب بزوار منتدانا الكرام ..يشرفنا ويسعدنا اختي واخي ان تسجل معنا ..تفيدنا مما وهبك الله من علم ومعرفه املين ان تفيدنا وتستفيد
اهلا ومرحبا بكم
المدير:
صابر الحاج محمود
اليامون


.

منتدى بسمة أمل فلسطين

تخليد ذكرى الشهداء- ادب - شعر - خواطر- تراث-احداث-تاريخ -مجتمع-ثقافه -ابداع-حكايات فلسطين حكايات عربيه.
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 غرور الطواغيت خرب بيوتهم وبلادهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صابر عباهره
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2011
الموقع : منتدى شهداء اليامون .. وكل فلسطين ..شهداء الحق من اجل الحريه
المزاج : صافي وذلك الفضل من الله
تاريخ التسجيل : 26/10/2008

مُساهمةموضوع: غرور الطواغيت خرب بيوتهم وبلادهم   الأربعاء أغسطس 24, 2011 10:00 am

[b]
معمر القذافي: المسار والمصير 1 من 2 بقلم / عدلي صادق
!][img][/img]

=blue]
لا أحب الهجوم على الذين أوصلتهم أفاعيلهم الى نهايات شائنة. فعندما يقع الجَمَل وتكثر السكاكين، لا أطيق تقشير برتقالتي بسكين فواكه! في هذه اللحظات، يمتشق الجميع لغة الإدانة والشيطنة، لكي يجعل من معمر القذافي أبَ الكبائر. لقد كان ذميماً بالفعل، ومستبداً لا يطيق سماع أنفاس صدره، لكنه لم يكن الذميم الأوحد في عالمنا المسكون بالطواغيت!


فالشاب الذي عرفه الليبيون والعرب، في مستهل أيلول (سبتمبر) 1969 لم يكن إلا الغِر الأغر. الصفة الأولى تتعلق ببساطة تلامس الجهل في بعض المواضع، والصفة الثانية معناها أبيض الوجه ناصِعُه، ولهاتين الصفتين، أمثلة كثيرة، من الوقائع القذافية في تلك الأيام، ربما نأتي على ذكر بعضها في مناسبات تالية!
* * *
بدأ معمر ركوب المخاطر، قبل خمس سنوات من انقلاب 69 الذي يفترض أن يصبح ثورة. هو انقلاب استحال كابوساً يتغالظ مع مرور الأيام. ففي العام 1964 شكّل الشاب الذي سيُنهي في العام التالي، متطلبات التخرج من كليته العسكرية، وينال درجة ملازم ثانِ؛ تنظيماً سرياً من رفاقه المنتمين الى الطبقات الوسطى والفقيرة. كانت توجهات عبد الناصر وأحلام الوحدة، تمثل بوصلة الشباب الذين معه. بل هم أصلاً، التحقوا بكلية بنغازي العسكرية، باعتبارها وسيلتهم المتاحة لتجاوز حال الفقر وولوج مسالك السياسة. فعائلة معمر أو قبيلته، كانوا من رُعاة الأغنام. ومنذ اليوم الأول للالتحاق بالكلية، اعتبر الشاب، مجرد الالتحاق، معادلاً لوظيفة مُجزية، واعتبره في الوقت عينه، وظيفة تقع في قلب السياسة، وعلى عتبة الثورة.
قبلها بسنوات، كان معمر قد استمتع بلذة الهتاف مع تحريك كلتا اليدين، في احتجاجات جماهير الطلبة على العدوان الثلاثي. تلك لذة رافقته طوال حياته، وربما ترافقه الى قفص المحكمة أو الى حفرة القبر. قيل له، منذ نعومة أظفاره، إن جدك عبد السلام بومنيار، كان الشهيد الأول في المعركة الأولى مع الطليان في منطقة «الخُمس» في العام 1911. لعله أصيب منذ أن سمع تلك الرواية، بعقدة المركز الأول الذي لا يُعرف له ثانٍ. يقال إنه تأثر بتوصيف شيوخ الكتاتيب، للاحتلال الطلياني بأنه محض غزو صليبي. سكنته الصفة كمعادل موضوعي لكل غزو من الشمال. وكلما فاض به الغضب من الغرب، كانت الصليبية الكريهة، تطفو على سطح ذهنه وعلى رؤوس الجُمل!
لم تكن ثمة مدرسة ابتدائية في صحراء «سرت». ارسله أبوه الى الُكتّاب، فعلّمة الشيوخ الأبجدية مع إسماعه نشرات الأخبار. تابع الصراع في فلسطين، وتحمس للنصر العربي فيها، وأعجب بتطور الفلسطينيين وحضارتهم ونضالهم، عندما تشكلت لديه صورة عن كل هذا، من خلال ما سمعه من مجاهدين ليبيين، يذهبون الى فلسطين ويجيئون. أحبطته النكبة في العام 1948 فنما وعيه المبكر على كراهية للمستعمر، زادتها حدة، ذهنيته التي لا تدقق في التدرجات، ومزاجه الحاد، ومشاعره «الكاسحة»!
لم تكن مصادفة، أن ينتقل الفتى الذي كانه معمر، الى «مصراتة» لكي يتحصل على تعليم ثانوي خاص، من نوع غريب، يركز على مادة التاريخ دون سواها. فقد كتب له معلمه المصراتي، في ختام شوط ذاك التعليم الثانوي «شهادة» ممهورة بخاتم المعلم المبجل وتوقيعه، مفادها أن الفتى بات مؤهلاً بما يُعادل خريج الثانوية. وفي الحقيقة، جرى في ذلك الشوط، تلقين معمر وأنداده، قراءات من فصول التاريخ الاستعماري!
في الكلية العسكرية التي التحق بها عن سابق إصرار وتقصّد، ظل يحلم بإطاحة النظام الملكي الذي رآه إحدى العقبات في وجه الوحدة العربية والتطور والانتصار. بدأ تنظيمه بخلية واحدة، جعلتها هزيمة 67 تتناسل سريعاً بدوافع مشاعر الحنق والتشكي والإحساس بالعار. وكانت تنتشر بين أوساط العسكريين الليبيين، همسات حول دور قاعدة «العدم» الجوية الأميركية جنوب مدينة طبرق الساحلية (على بعد 150 كيلو متراً من الحدود المصرية) في الهجوم الجوي على المطارات العسكرية المصرية، في حرب 67 وهذه حقيقة اثبتتها الوثائق التي أفرج عنها فيما بعد!
وفي ذروة اضطرام هواجسه، أرسلته القيادة الملكية العسكرية، لتحصيل دراسي آخر، في كلية بريطانية (ليس في كلية «ساند هيرست» الشهيرة مثلما زعم منافقون مروجون لعبقريته المزعومة).
* * *
في الفاتح من أيلول (سبتمبر) 1969 كتب معمر القذافي مع مجموعة صغيرة من رفاقه الضباط؛ صفحة جديدة من تاريخ ليبيا المعاصر. كان معمر مجرد ملازم في الجيش. لكن الحلقة المجهولة، في حكاية الانقلاب، أن الذين أمسكوا بمقاليد الأمور، كانوا منذ البداية، الضباط الأصغر في السن والرتب العسكرية. والغريب أن هذه المجموعة، لم تكن قامت بالجهد الحاسم لكي تتزعم «الثورة». فمن خارج التنظيم، جاء المدد من المقدم موسى أحمد الحاسي، وزميله المقدم آدم الحواز، وهما ضابطان قوميان، حسما الموقف، باعتبارهما الأعلى رتبة ومسؤولية، واستطاعا تحريك القطعات.
هنا يُقال، في مذكرات عديدين ممن شهدوا تلك المرحلة، أو شاركوا فيها، أن الأمريكيين هم الذين مدوا الطُعم للضباط الصغار وأداروا رؤوسهم الى الانقلاب، لكي لا يُفاجئوا بانقلاب ضباط الجيش الكبار، الذين تأسست علاقة وطيدة بينهم وبين التيار القومي العربي وقادة الجيش المصري. وقيل في هذا الصدد، أن لقب التشفير الذي أطلقه الأمريكيون على مجموعة الضباط الصغار، هو Black Boots «ذوو الأحذية السوداء» نسبة الى لون الأحذية التي كانت مخصصة للضباط الصغار. وفي الواقع، كان واضحاً من خلال الصورة الأولى، التي نُشرت لمعمر القذافي بعد الانقلاب، أن مصور «نيو يورك تايمز» ركز على حذائه. غير أن تلك الفرضية التي تعززها الوثائق؛ تظل من نوع التعليل الذي يأخذ بنظرية المؤامرة، ويعتمد على أقوال المعارضين. وفي كل الأحوال، لم يكن معمّر في شبابه كما في شيخوخته، من النمط الذي يمكن إلزامه بنسق من التفكير أو السلوك، سواء على طريق العمالة أو طريق النضال. فقد ظل رهين المقولات والأحلام الأولى، دون أن يطيق ترجمتها الى نهج سياسي. ظهر في وقت خريف الزعامات الباهرة، التي يفتش المعجبون بها عن سبيل لإحياء وتكرار تجاربها. لم يكن وارداً البدء بجمعية تأسيسية ومقاربات لوضع دستور وإطلاق عملية ديموقراطية. كان النمط السائد، هو أن تكون هناك قيادة «ثورية» تتقدم «المسيرة». وبدا أن معمرّ اشتعل غراماً بنمط الزعيم الأوحد، فنام منذ اليوم الأول لنجاح الإنقلاب، على وسادة القلق والرهاب، من وجود الرجلين اللذين أنجحا حركة الجيش بما يتمتعان به من نفوذ فيه. وكان صبوراً بالقياس الى تعجله، عندما تحمّل الرجلين (موسى أحمد الحاسي وآدم الحواز) ثلاثة أشهر إلا قليلاً. كان المرحوم موسى وزير الداخلية بينما آدم وزير الدفاع. وسرعان ما شكل القذافي عصبيته القبلية، ودبر للرجلين مكيدة اتهام بمحاولة تدبير انقلاب على الثورة. زج بهما في السجن، واستنطق لهما حكماً بالإعدام، خفّضه الى السجن المؤبد، فمات الأول في السجن، وأتيح للثاني الذي بات أشبه بالشبح، بسبب طول فترة السجن والإهانة، أن يلفظ أنفاسه الأخيرة في بيته، بعد أيام من إطلاقه (مثلما فعل حافظ الأسد مع رفاقه وأصحاب الفضل عليه وأصدقائه)!
لم تستطع السلطة، واجتماعها مع الثروة (كما لاحظ ابن خلدون) إفساد رجل بالسرعة التي أفسدت بها معمر القذافي وحوّلته الى عاهة استبداد، ودموية، وفساد منقطع النظير. فقد تحولت كل تعبيراته عن نفسه وحتى عن مشاعره كذباً في كذب. فالناصريون مثلاً، صدّقوا في البداية أن الرجل يمثل بعض العوض عن ناصر الزعيم المناضل الزاهد، المفتقد فجأة بعد ان وافاه الأجل وهو في سن مبكرة. فقد هرع الكثيرون منهم الى ليبيا، عند «أمين القومية» مثلما تنبأ له الراحل جمال عبد الناصر، قياساً على الانطباعات الأولى، في السنة الوحيدة التي عاشها بعد التعرف على القذافي. وسرعان ما فوجىء الناصريون، أن هذا «الأمين» الذي يلهج بذكر عبد الناصر ليل نهار، لا يحبه ولا يطيق ذكراه، ويهاجمه في جلساته الخاصة. وعندما فتش هؤلاء عن سبب، احتاروا كثيراً، لأن «ثورة» القذافي، مثلما وصفها لي ناصري مصري ظريف، كانت عبارة عن شخص يريد شل حركة رجل الشرطة، فيهجم عليه ممسكاً به من كلتا يديه صارخاً: إلحقوني. لقد جاء المصريون فوراً لمساندة الحركة الانقلابية، مدوعين بثلاثة أسباب تضاءلت معها محبة عبد الناصر الشخصية للعاهل الليبي إدريس السنوسي. وهي أن القذافي طرح نفسه جزءاً من حركة النضال القومي، وأن أرض ليبيا كانت منطلقاً لهجمات على مصر بسبب ضعف الحكم، وأن بلداً ذا عوائد بترولية يمكن أن يعزز مقومات الصمود في معركة التحرير. لقد اهتدى الناصريون الى السبب، وهو «غيرة» القذافي من القوة الأدبية لعبد الناصر ومن زهده وصدقيته وشعبيته حتى بعد موته!
بعد وفاة عبد الناصر، بدأ معمر مساره المنفرد الذي ازدحم بعجائب وغرائب، بعضها لا يخلو من نُبل، مثلما اكتنفت الريبة الفاقعة بعضه الآخر. كان المسار قاسياً على شعب ليبيا الذي حرمته القذافية من أبسط حقوقه، وهي أن تكون له دولة يُعرف أولها من آخرها، وأن تكون لهذه الدولة مؤسسات، وأن يكون فيها قانون، وأن تزدهر فيها العدالة، وأن يراقب فيها ممثلو الشعب سبل ووجوه الإنفاق، لكي ترتقي حياة الناس وتُلبى طموحات الأجيال. وأشاع الليبيون فيما بينهم قولاً أطلقه أحد حكمائهم: كنا في العهد السابق، نشتكي: يا رب يحكمنا أبليس ولا يحكمنا إدريس. ثم تأكدنا أن الله لم يستجب إلا لهذه الدعوة!
في الفاتح من أيلول (سبتمبر) كتب معمر ورفاقه في صفحة من تاريخ ليبيا، أنهم نفذوا انقلاباً دون إراقة دماء، وكانت «القدس» هي كلمة السر فيه. الآن، يمكن القول، إن الذين فتحوا صفحة أخرى جديدة، من تاريخ ليبيا، بعد اثنتين وأربعين سنة من الاستبداد والمقامرات الباذخة والقتل والترويع، وبعد «جرذنة» الشعب ونعته بكل الصفات اللاآدمية؛ اثبتوا أن الحكم الملكي الذي أطاح به الضباط في العام 1969 كان أكثر بما لا يُقاس، شرفاً وأمانة على أرواح الناس ومقدراتها، من معمر القذافي وزمرته. فالسنوسي لم يحُط نفسه بجيش يقتل الناس من أجله. ولم يضع الملك السنوسي شعبه في موقف يجعله يستنجد بالشيطان لكي يظفر بحريته. ولم يؤذ السنوسي مواطناً ليبياً واحداً لكي يبقى في الحكم. وأي بقاء هذا الذي أراده معمر لنفسه في العام 2011؟! إنه البقاء الذي يرفع عدد سنوات المكوث في السلطة الى معدلات فوق أوليمبية. لقد مكث الرجل أطول مدة لحاكم راهن، على وجه البسيطة وفي القارات الخمس. بل هو الحكم الأطول مدة، في تاريخ ليبيا منذ أواسط القرن السادس عشر، في الحقبة العثمانية للبلاد. ويستدل ذلك من صور التلفزة التي يخرج فيها الطاعنون في السن عن اطوارهم، فيطلقون الرصاص ابتهاجاً ويصرخون من فرحة الخلاص!
ارتحل الفتى معمرّ، الى مصراتة، لكي يتعلم التاريخ دون سواه. ولقنه التاريخ درساً مهذباً في أيلول (سبتمبر) 1969 عندما سمح له بأن ينتزع الحكم دون أن يدافع السنوسيون عن عرشهم بإراقة دم دجاجة. لكن القذافي، وبعد حكمه الأسود المديد، لم يصل الى لحظة الاختفاء عن الأنظار، إلا بعد أن أغرق بلاده في الدم، دون أن تكف حنجرته عن الصراخ، بكلام فارغ، عن الصليبيين والخونة، ودون أن تتوقف يداه عن التلويح بإشارات التهليل والانتصار. لقد أمعنت فيه السلطة إفساداً وإغراقاً في الغرور والغيبوبة، مثلما أمعن هو في الناس قتلاً و»جرذنة» فكان المصير حقيراً.!!


!!!
!
1
!][img][/img]

_________________
..
( اذا تحول كل شيء ضدك وظل الله معك
فكن مع الله ولا تبالي يكن كل شيء معك )).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abosamer1953.yoo7.com
 
غرور الطواغيت خرب بيوتهم وبلادهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بسمة أمل فلسطين :: أقسام منوعة :: مقالات ومواضيع عامة-
انتقل الى: